الشاعر: نزار قبانى

من روائع نزار قباني:

قصيدة كتبها نزار تحية إلى الجنوب بعد عناقيد الغضب 1996
 

Back Home NextBack to Subject-Page

من نـــــــزار قباني الى الســـيد حـــــــسن نصر الله 

نزار قباني
Nizar Kabbani

يا من يصلّي الفجر في حقل ٍ من الألغام..
لا تنتظر من عرب اليوم سوى الكلام...
لا تنتظر منهم سوى رسائل الغرام..
لا تلتفت إلى الوراء يا سيدن الإمام
فليس في الوراء غير الجهل والظلام
وليس في الوراء غير الطين والسخام
وليس في الوراء إلا مدن الطروح والقزام
حيث الغنيّ يأكل الفقير
حيث الكبير يأكل الصغير
حيث النظام يأكل النظام..

ياأيها المسافر القديم فوق الشوك والآلام
ياأيها المضيء كالنجمة، والسّاطع كالحسام
لولاك مازلنا على عبادة الأصنام
لولاك كنا نتعاطى علناً
حشيشة الأحلام
اسمح لنا أن نبوس السيف في يديك
اسمح لنا أن نجمع الغبار عن نعليك
لو لم تجيء يا سيدنا الإمام
كنا أمام القائد العبري
مذبوحين كالأغنام

سيذكر التاريخ يوماً قرية صغيرةً
بين قرى الجنوب
تدعى معركة.
قد دافعت بصدرها
عن شرف الأرض ، وعن كرامة العروبة

وحولها قبائل جبانة
وأمة مفككة

من بحر صيدا يبدأ السؤال..
من بحرها يخرج آل البيت كل ليلة
كأنهم أشجار برتقال
من بحر صور
يطلع الخنجر، والوردة ، والموال
ويطلع الأبطال

يا أيها السيف الذي يلمع بين التبغ والقصب
يا أيها المهر الذي يصهل في برية الغضب
إياك أن تقرأ حرفاً من كتابات العرب
فحربهم إشاعة
وسيفهم خشب
وعشقهم خيانة
ووعدهم كذب
إياك أن تسمع حرفاً من خطابات العرب
فكلها نحو .. وصرف وأدب
وكلها أضغاث أحلام ، ووصلات طرب

يا سيدي .. يا سيد الأحرار
لم يبقَ إلا أنت
في زمن السقوط والدمار
في زمن التراجع الثوري
والتراجع الفكري،
والتراجع القومي
واللصوص والتجار
في زمن الفرار
الكلمات أصبحت
للبيع والإيجار

لم يبقَ إلا انت
تسير فوق الشوك والزجاج
والإخوة الكرام
نائمون فوق البيض كالدجاج
وفي زمان الحرب يهربون كالدجاج
يا سيدي
في مدن الملح التي يسكنها الطاعون والغبار
في مدن الموت التي تخاف أن تزورها الأمطار
لم يبقَ إلا أنت
تزرع في حياتنا النخيل ، والأعناب والأقمار
لم يبقَ إلا أنت .. إلا أنت.. إلا انت
فافتح لنا بوابة النهار

 Fathia Karsha

Back Home NextBack to Home Pagego to top of page